A+ A- bookmark printed version email to friend

تصريحات السيد المهندس الوزير

وكيل أول الوزارة للبحوث والتخطيط ومتابعة الهيئات ونقطة الاتصال عن مصر فى المبادرة الأفريقية للطاقات المتجددة AREI يتوجه إلى العاصمة الغينية كوناكرى للمشاركة في منتدى الطاقة المتجددة فى إفريقيا والمقرر عقده خلال الفترة من 10 إلى 12 يونيو الجارى .
 
2019/6/9   عدد مرات القرآة : 223   HyperLink
 
استمرارً لسياسة الحكومة المصرية لدعم وتعزيز التعاون مع الدول الأفريقية لتحقيق النفع لكافة الأطراف والاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة الهائلة الموجودة بالقارة السمراء توجه الدكتور محمد موسى عمران ـ وكيل أول الوزارة للبحوث والتخطيط ومتابعة الهيئات ونقطة الاتصال عن مصر فى المبادرة الأفريقية للطاقات المتجددة AREI ـ إلى العاصمة الغينية كوناكرى ، وذلك للمشاركة في منتدى الطاقة المتجددة فى إفريقيا والمقرر عقده خلال الفترة من 10 إلى 12 يونيو الجارى . أوضح الدكتور عمران أن موضوعات المنتدى تتركز حول تعزيز الإستثمار فى قطاع الطاقة المتجددة بأفريقيا من خلال تحسين أطر العمل التنظيمية ، ودعم المطورين فى مجال الطاقة المتجددة، وتعزيز الشراكة بين القطاع العام والخاص ، والخطوات القادمة لمبادرة الـ AREI إتساقاً مع أجندة 2030 وإتفاقية باريس ، وأضاف عمران أنه سوف يتم على هامش المنتدى عقد عدد من الإجتماعات تتضمن الإجتماع الوزارى الثانى لمبادرة الـ AREI ، الإجتماع الثامن غير العادى لمجلس إدارة المبادرة الـ AREI ، وإجتماعات تشاورية على مستوى الأقاليم ، كما تضمنت الموضوعات المطروحة على أجندة المنتدى عرض الأدوات المالية المتاحة لدعم إستثمارات الطاقة المتجددة بأفريقيا ، وأفضل الممارسات بين شركات الطاقة والجهات الممولة ، بالإضافة إلى آلية خلق الأطر التنظيمية التى تدعم المشروعات ومن ثم قبولها من قبل مؤسسات التمويل، وجدير بالذكر أن اللجنة الفنية للمبادرة تم تشكيلها من نقاط الاتصال للدول أعضاء مجلس إدارة المبادرة (5 نقاط اتصال وهم مصر، غينيا، كينيا، ناميبيا، وتشاد)، بالإضافة الي ممثل عن كل من مفوضية الاتحاد الافريقي ومفوضية الاتحاد الأوروبي وفرنسا، ليكون العدد الإجمالي 8 بخلاف ممثلي وحدة التنفيذ المستقلة (IDU)، ويجدر بالذكر ايضاً أن مصر كانت داعمة للمبادرة الأفريقية للطاقات المتجددة AREI منذ إطلاقها في عام 2015 في باريس وحتي اليوم وذلك من أجل تحقيق الأهداف الطموحة للقارة الإفريقية ولن تدخر أية جهد للدفع بهذه المبادرة إلي الأمام،