A+ A- bookmark printed version email to friend

نشرة أخبار الطاقة

www.enferaad.com/ArticleDetail.aspx?id=68348
www.arabitoday.com/article/90567
2018/7/11   HyperLink
أعلن وزير الكهرباء المهندس زهير خربطلي عن مذكرات التفاهم التي تم توقيعها مع روسيا الاتحادية من أجل إعادة تأهيل محطات سورية لتوليد الكهرباء ووضعها في الخدمة من جديد مثل محطة حلب الحرارية بمجموعاتها الثانية والثالثة والرابعة، بالإضافة إلى دراسة إمكانية تنفيذ مجموعتين بخاريتين باستطاعة 700 ميغاواط. وأكد خربطلي على أن المنظومة الكهربائية السورية كانت قبل الحرب التي تتعرض لها سورية منذ عام 2011 من أقوى المنظومات الكهربائية على المستوى الإقليمي والدول المجاورة، حيث إن الشبكة الكهربائية السورية مربوطة فيما بينها بدءا من أقصى الجنوب حتى اقصى الشمال ، حيث عملت المجموعات المسلحة على استهداف قطاعات الطاقة الكهربائية، وأصبحت 50 % من محطات توليد الكهرباء السورية خارج الخدمة. وأضاف الوزير : ” تمثل محطة الزارة الكهربائية في المنطقة الوسطى العمود الفقري للمنظومة الكهربائية السورية التي تعرضت لاعتداءات كثيرة من قبل الإرهابيين الذين كانوا متواجدين في المناطق المجاورة بريف حماة الجنوبي، وبعد إخراج المسلحين من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بدأت الورشات الفنية بإعادة تأهيل وصيانة المحطة على أن يتم وضعها في الخدمة بنهاية الشهر الجاري باستطاعة 180 ميغا واط، مشدداً على أهمية إنشاء محطة توليد جديدة لإعادة التغذية لمحافظة دير الزور وتوسيع استطاعة محطة تشرين التي تغذي المنطقة الجنوبية إلى نحو 600 ميغا واط، وتطوير استطاعة محطة محردة التي تغذي المناطق الوسطى والشمالية والساحلية، إضافة إلى إعادة تأهيل وصيانة وتشغيل 3 مجموعات في محطة توليد حلب الحرارية الثانية والثالثة والرابعة استطاعة كل مجموعة منها 200 ميغا واط، موضحاً للوفد الروسي أن سورية بحاجة في المرحلة القادمة إلى 2300 ميغا واط بقيمة 1.8 مليار يورو. ويذكر أن الوزير خربطلي بحث شهر تشرين الأول الماضي مع وفد روسي برئاسة كيريل مولودتسوف، نائب وزير الطاقة إمكانية التعاون الروسي في إعادة تأهيل المنظومة الكهربائية ولا سيما محطات التوليد وإنشاء مشاريع مستقبلية مهمة في مرحلة إعادة الإعمار.